منتديات أولاد عطيــــــــــة

منتديات أولاد عطيــــــــــة

منتدى عام
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الشاذلي أمر بالتحقيق في قضية عميروش وسي الحواس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ARTY

avatar

عدد المساهمات : 238
نقاط : 526
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/03/2009

مُساهمةموضوع: الشاذلي أمر بالتحقيق في قضية عميروش وسي الحواس   السبت سبتمبر 18, 2010 12:08 am

الشاذلي أمر بالتحقيق في قضية عميروش وسي الحواس



لم يكن طيباوي علي، المدعو مهيري أحد ضباط الولاية السادسة ومن الرعيل الأول الذي التحق بالثورة سنة 1955، يعلم بأن مجرد الحديث عن سر وفاة قائدي الثورة عميروش والحواس، سيقوده بعد عقدين من الزمن إلى مخافر الدرك وسلسلة من التحقيقات جعلته يقر لأهله بأن أجله قد دنا، وأيامه معدودات ولم يكن يظن يوما بأن الحديث عن جثمان العقيدين من المحظورات والطابوهات.
البداية كانت سنة 1966 حين كان علي منسق ناحية المجاهدين لدائرة بوسعادة، حتى أطل عليه في مكتبه شخصان بعد أن قدما أنفسهما على أنهما من الصحافة وطلبا منه مرافقتهما إلى المكان الذي استشهد فيه العقيدان بجبل ثامر الواقع على بعد 70 كلم من بوسعادة.

لم يتلكأ بل عكس ذلك غمرته نشوة، فامتطى مع الشخصين سيارتهما السوداء اللون من نوع 403، كان الطريق المؤدي إلى جبل ثامر يمر عبر بلدية وادي الشعير سابقا والمسماة حاليا ببلدية محمد بوضياف، بالصدفة في هذه البلدية التقى علي بأحد رفقاء الكفاح يدعى الدراجي بن الضيف وقدم له مرافقيه وكشف عن المكان الذي يقصده، حينها أخبرهم الدراجي بأن جثة العقيدين غير موجودة في الجبل، وبأن فرنسا قامت بدفنهما في ثكنة برج الاغا التابعة للفرقة الحادية عشر للمظليين، ومن شدة الحقد على هذين العقيدين خاصة، فقد تم دفنهما في ساحة العلم حيث يرفرف العلم الفرنسي دوما على رفاتهم، وتدوس نعال جنودهم قبورهم صباحا مساء، وأضاف بأنه منذ سنتين أي في 1964 جاءت مجموعة على رأسها "ش. محمد" الذي كان مسؤول الدرك بسور الغزلان، وقامت بنقل الرفات إلى وجهة مجهولة، حينها طلب مرافقا علي منه الرجوع وعدلوا عن الذهاب إلى جبل ثامر.

15 سنة بعدها وفي سنة 1981 بالتحديد مع مجيء الشاذلي بن جديد وتوليه الرئاسة، انعقد ملتقى وطني لكتابة تاريخ الثورة، "وتلقينا تعليمات بالحديث عن كل صغيرة وكبيرة عن ثورة التحرير"، بعدها انطلقت الندوات الولائية والجهوية الخاصة بكتابة التاريخ، وفي أحد هذه اللقاءات والتي جمعت الولاية الأولى والثالثة والسادسة ببوسعادة، تدخل أحد الأساتذة طالبا الكشف عن مكان تواجد قبر العقيدين، وكان من بين الحاضرين أبناء الحواس وابن عميروش، تناول الكلمة بعده الكاتب الخاص لعميروش واسمه رشيد على ما أظن، إذ قال بأنه كان على رأس لجنة توقيف القتال بتيزي، وقد كلفه قادة الولاية الثالثة آنذاك بتقصي مكان تواجد جثة العقيد عميروش فاتصل بقائد فرقة المظليين الذي كان متواجدا بسكيكدة، فأنكر علمه بمكان الرفات ووجهه إلى عقيد آخر في العاصمة عله يفيده، فما كان من هذا الأخير إلا أن أرسله إلى ضابط آخر في فرنسا،وهذا الأخير لما اتصل به هو الآخر دعاه إلى البحث في متحف اللفيف الأجنبي بمرسيليا عله يجد رأس عميروش إلى جانب رأس المقاوم بوزيان، لكن في المتحف لم يجد إلا سلاح عميروش.

ويقول المتحدث: "فوجئت بهذا البحث، حينها تناولت الكلمة وكشفت الحقيقة أمام الملء وأخبرتهم بأن قيادة الدرك الوطني أنذاك هي التي نقبت عن الرفات وحملتها من وادي الشعير إلى وجهة مجهولة، ساد القاعة صمت بين مصدق وبين مكذب".

وأضاف المدعو "مهيري" في شهاداته: "علمت بعدها بأن ابن عميروش وأبناء الحواس قد نقلوا الخبر إلى الرئيس الشاذلي بن جديد الذي أخذ الأمور بجدية وشكل ثلاث لجان للتحقيق في الموضوع إحداها للتحقيق والثانية طبية والثالث من أهالي العقيدين، وكان مسؤول أمن هذه اللجان المرحوم موح واعلي"، وقال: انقضت أيام الملتقى وعاد كل واحد إلى موطنه، "اعتقدت أن الأمر انتهى عند هذا الحد، بعد أيام كنت عائدا من مقر الولاية بالمسيلة إلى بوسعادة، وما أن شارفت مداخل المدينة حتى استوقفني حاجز للدرك بعد أن تأكدوا من هويتي اقتادوني إلى مقرهم، وبقدر ما كانت المسافة قليلة كانت التساؤلات كثيرة، ولكن سرعان ما زالت الهواجس والتخمينات التي انتابتني حين علمت بأن الموضوع متعلق برفات العقيدين والتأكد من تصريحاتي في الملتقى والتي أعدت تلاوتها في محضر أمضيت عليه، ظننت بأن الأمر انتهى عند هذا الحد".

ويضيف المجاهد في شهاداته: "في البداية كنت مسرورا إذ وفقني الله لأني كنت سببا في تحريك تحقيق حول وفاة قادتنا، لكن حين توالت الاستدعاءات والتحقيقات ثانية وثالثة ورابعة ... وتنوعت لهجة ومدة التحقيق من فترة إلى أخرى بدأ الخوف يدب في أوصالي إلى درجة أنني كنت أشك في عودتي إلى المنزل بعد استدعائي من شدة الضغط النفسي خاصة بعد أن تعدى التحقيق موضوع الرفات إلى الغاية من البوح بهذا السر في هذا التوقيت، وكأن الأمر يكتسي خلفيات سياسية أو أمنية".

بعد سلسلة التحقيقات-يضيف المتحدث- "اتصل بي ضابط شرطة من الأمن بزي مدني وطلب مني مرافقته إلى وادي الشعير للقاء الدراجي بن الضيف الذي أخبرنا أول مرة بموضوع نقل الرفات، ذهبنا إليه حيث يقطن لكن ما أن فاتحته في الموضوع حتى نفى علمه بالموضوع وأنكر حتى تصريحاته السابقة التي أفادني بها رغم إصراري، فما كان منا إلا العودة"، مضيفا: "وفي الطريق التقيت بمسؤول المسبلين بالمنطقة إبان الثورة يدعى بعلي بن عيسى، فاتحته في موضوع مجيئنا، فكشف لنا بأنه كان حاضرا وقد شارك في الحفر عن قبور العقيدين، وتم حمل الرفات، حينها تنفست الصعداء ولم تنته التحقيقات بعدها، وكان آخرها استدعائي إلى مقر القطاع العسكري بالمسيلة الذي كان يشرف عليه مجاهد يحظى بتقديرنا جميعا ويعاملنا بالمثل، لكن هذه المرة كان استقباله لي باردا وحديثه معي بنبرة حادة إذ بادرني لماذا أثرت لنا هذا المشكل وأردف حديثا يصب في نفس الإتجاه، فما كان مني إلا أن أجبته، لقد صرحت بذلك بناء على تعليمات رئيس الجمهورية الشاذلي بن جديد الذي دعانا إلى الإدلاء بجميع الشهادات حول الثورة ورجالها، ثم أضفت بأن عميروش والحواس من قادتنا ومسؤولينا ولم نرتكب جرما في حقهما وفوق ذلك ليسا خونة لننال كل هذا العقاب، بعدها أمضيت على محضر وانصرفت، وكان هذا آخر تحقيق".

ويقول المجاهد طيباوي أنه في سنة 1983 خلال انعقاد مؤتمر المجاهدين صرح الرئيس الشاذلي بن جديد بأنه تم العثور على جثتي العقيدين، ودعا المؤتمرين إلى حضور مراسيم الدفن بالعالية وإلقاء النظرة الأخيرة على رفاتهم، وكنت من بين الحاضرين، و"بعد عودتنا من الدفن صارت هستيريا داخل القاعة بين المؤتمرين فمنهم من هو باك ومنهم من يصرخ بأن رفات العقيدين تم العثور عليها في سجن بربروس".

بعدها بمدة التقيت بموح واعلي لما عين محافظا بالمسيلة، كشف لي بأن حياتي كانت في خطر وقال بالحرف الواحد "والله لو لم أكن أنا لكنت في عداد الموتى"، وأضاف بأنه اتصل شخصيا بالشاذلي وحمله مسؤولية أمني الشخصي وهناك من قال لي "لو تفوهت بهذا الحديث قبل هذا اليوم لكنت في عداد الموتى".

شهادة مصطفاوي عبد الحميد

في سياق استكشافنا لحقيقة نقل رفات العقيدين من واد الشعير التقينا بالمرحوم مصطفاوي عبد الحميد الذي رافقنا إلى عين المكان، حيث أعاد تمثيل الوقائع وجاء في حديثه. اتصل بنا ثلاثة أشخاص بالزي المدني، واحد أصله من بوسعادة والثاني من العاصمة والثالث ادعى بأن خاله عميروش واستظهر بطاقة تعريف إلى الدراجي بن الضيف الذي يقيم في الثكنة وكشف له بأن لديه معلومات مؤكدة من النقيب زمري الذي كان بالثكنة تفيد بوجود رفات العقيدين بهذه الثكنة، كنا ما بين 10 و15 شخصا، بدأنا نحفر من مكان لآخر داخل الثكنة حتى الساعة الواحد ولم نعثر على شيء، بعدها طلبوا منا إذا كان بالإمكان أن نحضر أحد الڤومية فأجابهم الدراجي بأن ذلك غير ممكن حتى وإن أحضرنا أحد الڤومية لا يمكن أن يطلعوا على مثل هذا الأمر. توقفت الأشغال بأمر منهم وقال من ادعى بأن عميروش خاله، بأنه سيعاود الإتصال بالنقيب الفرنسي زمري للتأكد من الموقع.

بعد أسبوعين جاءتنا نفس المجموعة محملة بمخطط بياني يحمل المعالم الموجودة بالمكان وهي البئر والمدرسة ومكان تحية العلم وبدأنا الحفر بالمكان المحتمل وفعلا وجدنا القبر وبه رفات، كانت الجثتان ملفوفتين في قماش (باش) وما أن فتحناه حتى وجدنا الرفات ولم يصعب التمييز بينهما بحكم قصر قامة الحواس ولباسه العسكري وطول قامة عميروش وقشابيته المعهودة وشاشه، وإن كان السواد قد كسى لباسهما وجلدهما الملتصق بالعظم حينها تم جمع رفات كل واحد منهما في كيس وتم نقلهما. وأضاف بن الضيف لعلي الذي لا زال يقيم بالمكان بأن أحشاءهما قد انتزعت وتم ملؤها بالحلفاء، مما يؤكد بأن هناك نية لتحنيطهما ونقلهما من طرف المستعمر.

منقول للافادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشاذلي أمر بالتحقيق في قضية عميروش وسي الحواس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد عطيــــــــــة :: المنتدى التاريخي :: تاريخ الجزائر-
انتقل الى: